النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ردود الإمام على عبد ربه: لولا الله يمسك السماوات بأسبابٍ كونيّة لوقعت على الأرض تجاه مركز الجاذبيّة الكونيّة..

هذا أحد المواقع الثانوية الخاصة بتبليغ دعوة الإمام المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني والتي لا تتضمن أية أقسام خاصة ولا رسائل ولا عضويات وبالتالي لا يمكن المشاركة فيها ولا استرجاع الحسابات المفقودة عبرها، يوجد هنا فقط موسوعة البيانات مع الترجمة لبعضها إلى مختلف اللغات، ولا يتواجد الإمام المهدي إلا في الموقع الرسمي الوحيد منتديات البشرى الإسلامية والنبإ العظيم، وهناك يمكنكم التسجيل والمشاركة والمراسلة الخاصة وأهلاً وسهلاً بكم.

مصدر الموضوع
  1. ردود الإمام على عبد ربه: لولا الله يمسك السماوات بأسبابٍ كونيّة لوقعت على الأرض تجاه مركز الجاذبيّة الكونيّة..

    مصدر المشاركة
    ( ردود الإمام على عبد ربه )

    - 1 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    28 - 06 - 1428 هـ
    14 - 07 - 2007 مـ
    10:05 مساءً
    ـــــــــــــــــــــ



    لا أقول بأنّ طلوع الشمس من مغربها سوف يكون بسبب الإدراك.
    لولا الله يمسك السماوات بأسبابٍ كونيّة لوقعت على الأرض تجاه مركز الجاذبيّة الكونيّة ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، ثم أمّا بعد..
    أخي عبد ربه، عليك أن تتدبر خطاباتي جيداً حتى لا تفهم خطأ! فأنا لا أقول بأنّ طلوع الشمس من مغربها سوف يكون بسبب الإدراك فقد نبّأت الناس في الإنترنت العالميّة بأنّ الشمس أدركت القمر يا معشر البشر، وذلك لأنّ الشمس لا ينبغي لها أن تدرك القمر فتجتمع به من بعد بزوغ الفجر في القمر؛ بل تجتمع به وهو محاقٌ مُظلمٌ وجهه بالكامل، وبعد أن يميل عن الشمس يبداً بزوغ الفجر القمري؛
    ومعنى الإدراك هو أن يتمّ اجتماع الشمس والقمر في أول الشهر أي من بعد بزوغ فجر اليوم القمري في ذات القمر، وقد بيّنا في خطاباتٍ سابقةٍ بأنّ كسوف الشمس الذي حدث في نهاية شعبان 1426 حدث فيه الاجتماع، وذلك لأنّ الشمس اجتمعت بالقمر من بعد ميلاد الهلال بست ساعاتٍ، وذلك لأنّ الهلال كانت لحظة ميلاده قُبيل طلوع شمس الإثنين والكسوف حدث في الظهيرة، ولو كان عُمره كما يظنّ علماء الفلك ثلاث ساعات وخمس وأربعون دقيقة عند الغروب لما استطعتم مُشاهدة الهلال بهذا العمر القصير، ولكن ولأنّ عمره اثني عشرة ساعة. تمت مُشاهدة الهلال من قبل علماء الشريعة المراقبين منهم بحسب توقيت مكة المُكرمة، وتفاجأ علماء الفلك بذلك فهم يعلمون بأنّ ذلك مُستحيلٌ علمياً، وقد بيَّنا لكم ما سبب مشاهدة الهلال؛ وذلك لأنّ عمره كان أكثر مما يظنون نظراً لميلاده من قبل ميعاد الكسوف الشمسيّ فاجتمعت به وقد هو هلالاً أي من بعد بزوغ فجره، ولم أقل بأنّ ذلك سوف يكون سبب طلوع الشمس؛ بل ذلك شرط من شروط الساعة الكُبرى أن تدرك الشمس القمر ويحدث ذلك قبل طلوع الشمس من المغرب.

    وأما سبب طلوع الشمس من المغرب فسوف يكون بسبب اقتراب أسفل الأراضين السبع وهو بما يسمونه الكوكب العاشر سوف يقترب من ناحية القُطب الشمالي ماراً بجانب الأرض وسوف يجعله الله سبباً في انعكاس دوران الأرض فتطلع الشمس من المغرب، والله على ما أقول شهيدٌ ووكيلٌ وذلك في ليلة الظُهور والنصر الكبير. فلا تُجادلني فيما ليس لك به علم بالظنّ، إذ أنّ ( لربما ) ( أو ) ( النسبيّة ) فكلّ ذلك ظنٌّ والظنّ لا يغني من الحقّ شيئاً.

    وأما بالنسبة لإنكارك بأنّ مركز الجاذبيّة الأرضية ليست في الأرض وتقول بأنه قد أثبت العلم أنها في الشمس، فإذا كان كما تقول فلماذا طول يوم عطارد 176 يوماً أرضياً؟ أليس بالأحرى أن يكون دورانه حول نفسه سريعاً نظراً لقُربه من مركز الجاذبيّة؟ ولا أريد أن أجادلك بعلم النسبيّة بل أقول: بأنّ الأرض مركز الجاذبيّة الكونيّة يا هذا، ولولا أنّ الله يمسك السماوات بأسباب كونيّة لوقعت على الأرض تجاه مركز الجاذبيّة الكونيّة وهي أرضنا التي نعيش عليها وهي الكوكب الرتق المُستقر الجامع للكون ومنه كانت البداية وإليه النهاية. تصديقاً لقول الله تعالى: {كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ} صدق الله العظيم [الأنبياء:١٠٤].

    فمنه كانت البداية وإليه النهاية، وإذا تهيأت للانفجار تدور حول نفسها بسرعة خياليّة فترى السماء تمور موراً بما فيها من الكواكب والنجوم تشرق وتغيب بسرعة خياليّة وذلك بسبب سُرعة دوران الأرض. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاء مَوْراً (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْراً(10)} صدق الله العظيم [الطور].

    فيتبدل شكل الأرض إلى شكلٍ آخر ومن ثم تتناثر الكواكب نحو الأرض مركز الجاذبيّة، ونظراً للسرعة الخيالية للكوكب الأمّ فكُلما وقع عليها كوكبا تضغطهُ ضغطاً شديداً فتدكّ الكواكب إليها دكاً دكاً غير أنها لا تكون كرويّة بل لا ترى فيها عوجاً ولا أمْتا. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا ﴿١٠٥﴾ فَيَذَرُهَا قَاعًا صَفْصَفًا ﴿١٠٦﴾ لَا تَرَىٰ فِيهَا عِوَجًا وَلَا أَمْتًا ﴿١٠٧﴾} صدق الله العظيم [طه].

    وتلك هي الأرض والكوكب الأمّ المقر الجامع الكونيّ تلتهم الكواكب والنجوم من بعد انفجارها الأعظم فتكون السماء بما فيها من الكواكب والنجوم واهيةً مُستسلمةً أمام قوة الأرض المغناطيسيّة الجبارة والتي تحولت إلى شيءٍ عظيم يتجاوز حدود الخيال فتتناثر الكواكب إليها أجمعين وكُلّ أرض بجبالها تُحمل إلى الأرض الأمّ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {وَحُمِلَتِ الْأَرْضُ وَالْجِبَالُ فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً} صدق الله العظيم [الحاقة:١٤].

    ولكن إلى أين تُدك؟ طبعاً إلى الأرض الأمّ. تصديقاً لقول الله تعالى:
    {إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا} صدق الله العظيم [الفجر:٢١]، فتصبح أرضاً واحدةً وكذلك السماء بما فيها من الكواكب والنجوم تطويها الكوكب الأمّ إليها فتعود السماء والأرض أرضاً واحدةً وهو بما يسمونه النجم النيتروني. تصديقاً لقول الله تعالى: {يَوْمَ نَطْوِي السَّمَاءَ كَطَيِّ السِّجِلِّ لِلْكُتُبِ كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْداً عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:١٠٤]، فيعود الكون كوكباً واحداً كما كان قبل البداية قبل الانفجار الأعظم وأنتم تعلمون بأنّ السماء والأرض كانتا كوكباً واحداً ثم انفجر، وكذلك القرآن العظيم يقول ذلك ويدعو كفار اليوم إلى الإيمان بالقرآن وأنه حقاً تلَّقاه محمدٌ رسول الله من لدُن حكيمٍ عليمٍ خالقٍ خبيرٍ بصيرٍ، وما كان يدري محمدٌ رسول الله بأنّ السماوات والأرض كانتا قبل أن تكون كوكباً واحداً أرضاً واحدةً! ولم يُخاطب الله بهذه الآية كفار ذلك الزمن الذي بعث فيه رسول الله نظراً لأنهم لا يعلمون؛ بل يخاطب بهذه المُعجزة كُفار اليوم الذي قال الله عن عُلمائهم: {وَكَذَٰلِكَ نُصَرِّفُ الْآيَاتِ وَلِيَقُولُوا دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} صدق الله العظيم [الأنعام:١٠٥].

    ولذلك نجد القرآن يدعوهم إلى الاعتراف بالحقّ قبل أن يُدمرهم الله تدميراً فتنفجر الأرض فيكون الناس كالجراد المبثوث وتكون الجبال كالعهن المنفوش. وقال الله تعالى:
    {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم [الأنبياء:٣٠].

    فما خطبك يا (عبد ربه) تُجادلني بعلمٍ نسبيٍّ ينكره القرآن العظيم! وليست كل العلوم الفلكيّة صحيحة؛ بل منها ما أنزل الله به من سُلطان وما كان حقاً منها سوف نجده موافقاً لما جاء به القرآن العظيم؛ حديث ربّ العالمين، وما كان بالظنّ النسبيّ يحتمل الصح والخطأ فسوف نجده مُخالفاً لما جاء به القرآن العظيم.

    وأنا لا أتّبع علوم البشر بل ما كان حقٌّ منها أُحِقّهُ بمنطق الحقّ القرآن العظيم مثلما أنكم تنطقون، وما كان غير صحيحٍ أُنكره وآتي بالحقّ بمنطق القرآن العظيم، وذلك حتى لا يقولون إنما درسَ علْمَنا الذي أحطنا به ثم يجادلنا به؛ بل يرون أني لا أتّبعهم في كثيرٍ من العلوم إلا ما كان حقٌّ منها فلا أقدّم بُرهانه من كُتيباتهم بل من كتاب ربّ العالمين، ثم أزيدهم علماً بما لم يكونوا يعلمون. فبأي حديثٍ بعده تؤمنون؟

    فما خطبك يا (عبد ربه) لا توقن بكلام ربك؟ بل تُجادلني بعلمٍ قد رأيته خالف البيان الحقّ للقرآن، فإن كنت تراني أفسّر آيات القرآن من رأسي اجتهاداً مني فقد جعلتَ لك عليّ سُلطاناً، وإن كنت تراني أفسّرها بالقياس فقد جعلتَ لك علي سُلطاناً، وإن كنت تراني آتي بالتأويل لحديث الله من غير حديث الله فقد جعلتَ لك علي سُلطاناً، وإن كنت تراني آتي بالتأويل للقرآن من نفس القرآن فلا أحيد عنه قيد شعرةٍ فقد غلبتك بالحقّ إن كنت تريد الحقّ، وما بعد الحقّ إلا الضلال. ولم أرَك تُنكر آيةً واحدةً فتقول لقد أوّلتها خطأ فتأتي بتأويلٍ خير من تأويلي وأحسن تفسيراً؛ بل تُجادلني بحديثٍ قد خالف لما جاء في حديث الله، فهل يا أخي عبد ربه تراهم أعلم من الله! وقال تعالى:
    {قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ} صدق الله العظيم [البقرة:١٤٠].

    وقال تعالى:
    {وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} صدق الله العظيم [البقرة:٢٥٥].

    وأما بالنسبة لإنكارك موت ابن مريم فأنا أقول :
    إن موته كموت أصحاب الكهف وروحه في السماء، ولذلك قال الله تعالى:
    {وَكَذَٰلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ} صدق الله العظيم [الكهف:١٩].

    والنوم موت يا عبد ربه؛ بل هو الموت الأصغر، فما بالك بنوم السبات العميق الذي يجعل العين مفتوحة فتحسبهم أيقاظاً وهم رقودٌ؟ وإنما التوفّي لابن مريم كما توفّى الله أصحاب الكهف وكذلك النائمون يتوفى الله أرواحهم. وقال الله تعالى: {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُسَمًّى} صدق الله العظيم [الزمر:٤٢].

    وهذا هو التوفّي المقصود لابن مريم وكذلك أصحاب الكهف يا عبد ربه، فلا تصدّ عن الحقّ يا أخي عبد ربه فيكون آثمٌ قلبُك، فأنت بهذا تصدّ عن الحقّ صدوداً وقد يظنّ الذين لا يعلمون بأنه حين تعرض الصور بأنك قد أتيت بالبراهين وأنت لم تُقدم بُرهاناً واحداً، وكل ذلك بالظنّ ليس إلا.

    ثم أني لم أرَك تذكر الكوكب العاشر
    (نيبيروا) أسفل الأراضين السبع في القرآن العظيم وهو كوكب سجيل، فهل تعلم بأنّ الله سوف يظهرني به على العالمين في ليلةٍ وهم من الصاغرين؟ بل ذلك الكوكب هو الذي سوف يتسبب في انعكاس دوران الأرض فيرى الناس الشمس تطلع من مغربها! والله على ما أقول شهيدٌ ووكيلٌ. أليس الصُبح بقريب؟ وقد تظنّ بأنك لم تنكر القرآن بل أنكرته يا عبد ربه، فاستغفر ربك أو ائْتِ بالبيان الحقّ للقرآن خير من بيان الإمام الهادي إلى الصراط____المُستقيم.

    أخوكم الإمام المهديّ ناصر محمد اليماني.
    _________________


  2. الإمام المهديّ يتكلم عن حقائق القرآن بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي ..

    مصدر المشاركة



    - 2 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    07 - 07 - 1428 هـ
    22 - 07 - 2007 مـ
    02:20 صباحاً
    ـــــــــــــــــــ



    الإمام المهديّ يتكلم عن حقائق القرآن بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على محمدٍ رسول الله وجميع المُرسلين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، ثم أمّا بعد..
    يا (عبد ربه)، إني لا أنكر بأنّ لكُلّ كوكبٍ جاذبيّةٍ لكي يكون ثابتاً في فلكه المعلوم إلى قدره المحتوم، ثمّ عليك أن تعلم بأني أعلم بأنّ جاذبيّة الأرض الآن محدودة، ولكنها يوم تُبدّل الأرض غير الأرض فيتبدل شكلها من كرويٍّ إلى قُرصٍ دائريٍّ قاعاً صفصفاً لا ترى فيها عوجاً ولا أمْتا فهنا سوف تتحول إلى بالوعةٍ فضائيةٍ، وتلك هي الساعة يا عبد ربه فلا تمترِنَّ بها فتكون من الهالكين.

    وأكرر ما خطبك تخفي أمر الكوكب العاشر والذي سوف يظهرني الله به في ليلةٍ واحدةٍ على العالمين وهم من الصاغرين؟ وتالله وكأنك لا تريد أن يُحصحص الحقّ؟ فلماذا لا تأتينا بصور الكواكب العشرة حتى يتبيّن للباحثين عن الحقيقة بأنه حقاً من بعد أرضنا سبعةُ أراضين وأنّ السماء تحيط بأرضنا من جميع الجوانب، وأما السبعة الأراضين فتوجد من بعد أرضنا وأسفلها كوكب سجيل الذي أمطر على قوم لوط الحجارة المُسوّمة للكافرين. ولذلك قال الله تعالى:
    {فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ} صدق الله العظيم [هود: ٨٢].

    أي جعل عالي أرضنا الكوكب الذي كان بسافلها، ولذلك قال:
    {وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ}، وكان ذلك هو السبب في هلاك الديناصورات قبل سنةٍ واحدةٍ من سنين كوكب العذاب، ويوم كوكب العذاب طوله بحساب أيامنا خمسة وعشرون عاماً يا عبد ربه، ولكن هذه الخمسة والعشرون عاماً ليست إلا ليلة واحدة من ليالي كوكب العذاب، وتمّ إنزال القرآن العظيم في ليلةٍ واحدةٍ من لياليه من أوّله إلى آخره، ولم يتمّ إنزال القرآن جُملةً واحدةً في ليلةٍ من ليالينا؛ بل رتّله الله على مكثٍ لمدة خمسة وعشرين عاماً، وهي ليلةٌ واحدةٌ من ليالي كوكب العذاب. لذلك قال تعالى: {وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ} [القدر:٢].


    وقد علمتم ما معنى
    {وَمَا أَدْرَاكَ} فهي كمثل قوله تعالى: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ {الْقَارِعَةُ ﴿١﴾ مَا الْقَارِعَةُ ﴿٢﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ ﴿٣﴾ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ ﴿٤﴾ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ ﴿٥﴾ فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ ﴿٦﴾ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ ﴿٧﴾ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ ﴿٨﴾ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ ﴿٩﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ ﴿١٠﴾ نَارٌ حَامِيَةٌ ﴿١١﴾} صدق الله العظيم [القارعة].

    وأما بالنسبة للتاريخ بحسب أيامنا وشهورنا فهو خمسة وعشرون عاماً بدءًا من ليلة بشهر رمضان المُعظم، بمعنى أنّ السنة الواحدة من سنين كوكب العذاب تعدل تسعة آلاف سنة بحساب أيامنا 24 ساعة.

    وما خطبك لم تُعلق شيئاً عن كوكب نيبيروا الكوكب العاشر بالنسبة للمجموعة الشمسيّة والسابع من بعد أرضنا، وذلك لأنّ القرآن يتنزّل بينهن في الكوكب الأمّ على محمدٍ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلا بُدّ وأن تكون من بعد أرضنا سبعة أراضين طباقاً والسماء تحيط بأرضنا من جميع الجوانب. وقال الله تعالى:
    {اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا} صدق الله العظيم [الطلاق:١٢].

    وحتى تعلم بأنّ
    {اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً} اكتب في البحث في جوجل ما يلي:
    (Planet X)
    فتتأكد من حقائق القرآن بالعلم والمنطق على الواقع الحقيقي حتى يتبيّن لهم أنه الحقّ على الواقع الحقيقي يا أخي عبد ربه، هداني الله وإياك وجميع المُسلمين إلى الصراط ______المُستقيم.

    وقد بيّن القرآن العظيم بأنّ مركز الكون هي أرضنا ومن ثم علَّم الله لنبيه إبراهيم نقطة المركز أي مركز المركز وهو مكان بيت الله جعله في مركز المركز. وقال الله تعالى:
    {وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ} صدق الله العظيم [الحج:٢٦].

    فجعله الله بمركز الأرض وجعل الأرض مركز الكون وجميع الكواكب والنجوم طوّافة من اليمين إلى الشمال، وحتى يتبيّن لك بأنّ القرآن يتنزّل بينهن أذكرك أن تكتب في البحث في جوجل
    (Planet X) ومن ثم تظهر لك معظم المواقع الأجنبية التي تعلم علم اليقين بحقيقة هذا الكوكب الذي سوف يظهرني الله به على العالمين في ليلةٍ واحدةٍ وهم من الصاغرين {أليس الصُبح بقريب}؟

    وأنا لا أقدم لك البُرهان إلا من القرآن بأنّ السبع الأرضين توجد من بعد أرضنا الكوكب الأمّ وإنما أدلك للبحث عن حقيقة ما أقول على الواقع الحقيقي، لذلك دلَلْتك والباحثين أن تكتبوا في بحث جوجل ما يلي:
    (Planet X)

    أخو المُسلمين الإمام الناصر لمحمدٍ رسول الله والقرآن العظيم؛ ناصر محمد اليماني.
    ــــــــــــــــــــ


  3. حقيقة أجناس يأجوج ومأجوج وهم من كُلّ حدب ينسلون ..

    مصدر المشاركة




    الإمام ناصر محمد اليماني
    20 - 07 - 1428 هـ
    03 - 08 - 2007 مـ
    09:50 مساءً
    ــــــــــــــــــ



    حقيقة أجناس يأجوج ومأجوج وهم من كُلّ حدب ينسلون ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على جميع الأنبياء والمُرسلين ولا أفرّقُ بين أحدٍ من رُسل الله ربّ العالمين وأنا من المُسلمين، ثم الصلاة والسلام على ملائكة الرحمن المُقربين، ثم الصلاة والسلام على جميع عباد الله الصالحين من جميع الأجناس والأمم على مختلف الخلائق الموحدين لربّ العالمين ولا يشركون به شيئاً، ثم أمّا بعد..

    يا أيها الناس، حقيق لا أقول على الله بالتأويل غير الحقّ فاتبعوني أهدكم صراطاً_____مُستقيماً، وأحذّركم من فتنة المسيح الكذاب والذي يريد أن يقول أنهُ المسيح عيسى ابن مريم افتراءً وانتحالاً لشخصية رسولٍ كريمٍ، ثم يفتري إفكاً أكبر وأعظم فيقول أنه الله ربّ العالمين وأنّ يأجوج ومأجوج هم الملائكة المُقربون، ويستغل ميعاد البعث الأول لمن كانوا على شاكلته لعلهم يهتدون، ويريد أن يفتن الأحياء والأموات، وأكثركم عن الحقّ مُعرضون فلا يؤمنون حتى يروا العذاب الأليم.

    وقد جعل الله القرآن العظيم حُجّتي عليكم أو حُجّتكم عليّ فإمّا أن ألجمكم بالحقّ من الحقّ حديث الله، وإمّا أن تلجموني منه فإن استطعتم فلست المهديّ المنتظَر، وإن ألجمتكم بالقول الفصل وما هو بالهزل من القرآن العظيم فقد قدّمت لكم البُرهان؛ لقوم يعقلون، وأنّ الله حقاً زادني عليكم بسطةً في العلم وجعلني الإمام الشامل للأمم، ولكن أكثركم لا يعلمون ويقللون من شأن المهديّ المنتظَر وهم يعلمون بأنّ الله جعله إماماً لعبد الله ورسوله المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام، ومن ثم يقللون من شأن مهديهم إلى الصراط____المُستقيم، أليس الله بأحكم الحاكمين يحكم بين عباده فيما كانوا فيه يختلفون؟

    وإنّ يأجوج ومأجوج من كُلّ حدبٍ ينسلون، ويعلم حقيقة ما أقول من الناس وهم الذين يُجامعون إناث الشياطين بشكل جماعيّ وأشتاتاً، ومنهم العرّافون المشعوذون والذين لا يعلمون، وكذلك شياطين البشر من اليهود من الذين يعلمون بأنّ المسيح الدجال هو الشيطان الرجيم بذاته، ويعلمون بأنّه في الأرض المفروشة ما تحت الثرى والبراكين، والمسيح الدجال يعدهم بإسرائيل الكُبرى ويمنيّهم ولا يعدهم الشيطان إلا غروراً، وهم بقدومه يستبشرون كما يستبشر المسلمون بقدوم المهديّ المنتظَر، فإن تابوا وأنابوا فسوف يجدوا رحمة الله وسعت كُلّ شيءٍ.

    ويا معشر المسلمين المؤمنين بهذا القرآن العظيم،
    لقد استكثر الجنّ الشياطين من نسل الناس فذرأَ أُناسٌ يعلمون أنفسهم في حرث الشياطين أكثر مما ذرأَ الناسُ في الحرث الذي جعله الله من أنفسهم، وغيّروا خلق الله فاستمتعوا بحرثٍ حرامٍ على حرامٍ، فأمّا الحرام الأول فهو تغيير خلق الله في وضع نسلهم في حرث الشياطين لتغيير خلق الله إضافةً إلى حُرمة الفاحشة، وأكثر يأجوج ومأجوج من نسل اليهود من عابدين الطاغوت كمثل العنكبوت اتخذت بيتاً وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون، واتخذ الشيطان منهم نصيباً مفروضاً وعدداً كبيراً. وقال الله تعالى: {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ} صدق الله العظيم [الأنعام: ١٢٨].

    أما بالنسبة للأرض المفروشة فيقسمها سدّ ذي القرنين إلى أرضَين ولكُلّ أرضٍ مخرج من الأطراف، ولو يرتحل أحدكم كما ارتحل ذي القرنين إلى مُنتهى أطراف الأرض لوجد البوابتين للأرض المفروشة.

    ويا قوم، إنكم لتُجادلونني في حقائق لو تبحثون عنها لوجدتم الحقّ على الواقع الحقيقي، والكذب حباله قصيرة المدى. ولكن لو تبحثون على خير من ذلك؛ تابوت السكينة وما جاوره! وأما يأجوج ومأجوج إنما هم شياطينٌ لا خير فيهم كما لا خير في آبائهم الذين يعيشون معكم على سطح الأرض، فهل ترون فيهم خيراً؟ بل كذلك هم كمثل أبنائهم مفسدون في الأرض كما تعلمون ذلك.

    ولا أقصد أنّ الذي يُجادلني (رجل من أقصى المدينة يسعى) بل يريدني أن أزيدكم علماً، وللعلم بأني قد أتغيب عن الموقع قليلاً بسبب ذهابي إلى مكان للأسف لا يوجد فيه إنترنت، وسوف نردّ على أسئلتكم بإذن الله عند العودة، وحتى هذا الردّ كان مُختصراً نظراً لضيق الوقت لدينا.

    وأمّا (عبد ربه) إذا استمر يُجادلني بالعلم النسبيّ فسوف يندم ندماً عظيماً، فما خطبك يا (عبد ربه) تفعل كما يفعل اليهود يؤمنون أوّل النهار ويكفرون آخره وذلك من ضمن مكرهم تصديةً عن سبيل الله، ومن ثم أراك تضع آياتٍ أكثرها لا دخل لها بما تقول شيئاً! فالمهم لديك أنك تكتب آياتٍ في خطابك وتزعم أنك تُجادلني بالقرآن، وبعضٌ منها لا أنكرها فقد وضعتها في موضعها وهي آية دوران الأرض، وبعض تأويلك لها كان خطأ ولكني لم أجادلك في ذلك حتى تجادلني، وأنا لا أتكلم عن المجموعة الشمسيّة فحسب بل عن مركز الكون بأسره يا عبد ربه بأنها الأرض، ونقطة مركز الكون هو مركز المركز ذلك المكان المُبارك الذي علم الله به لخليله إبراهيم ليجعل بيت الله في مركز المركز، فما خطبك يا رجل تُصدّ عن الحقّ وتبغيها عوجاً أم إنك لم تجد من بعد أرضنا سبعة أراضين طباقاً؟

    ويا عبد ربك اتقِ الله ربك، فهل جعلت العلم النسبيّ أصدق من القرآن؟ فأنا أتحداك أن تنكر علينا تأويل آيةٍ فتأتي بتأويلٍ خير منها وأحسن تفسيراً، فهذا ما أبغي هو أن يتقدم عالِمٌ فيقول: "يا ناصر اليماني، لقد فسرت الآية الفلانية خطأ." فيأتي بتفسيرٍ خير من تفسيري بالحقّ.

    وكذلك تُنكر عدد أصحاب الكهف بأنهم ثلاثة ورابعهم كلبهم، فأقول: يا عبد ربه، إن واو الجماعة يُخاطب بها من اثنين وما فوق، أم إنك تقول لا يجوز في اللغة مخاطبة اثنين بواو الجماعة بل يخاطبوا بالمُثنى أو بالجمع:
    {كَمْ لَبِثْتُمْ} [المؤمنون:١١٢].

    فهل لا يجوز في نظرك أن يُقال ذلك لاثنين؟ فلا ينبغي له أن يقول في نظرك إلا بالمثنى فنقول يخاطب الاثنين بالمثنى أو بالجمع فلا خلاف في ذلك في نحو اللغة العربية، وسوف يجادلك في ذلك علماء اللغة العربية إذا منعت خطاب الجمع للاثنين فنقول يخاطب بالمثنى للاثنين ويخاطب الاثنين بالجمع، ولكن أكثر من اثنين لا يُخاطبون إلا بالجمع.

    وأراك لست إلا هاوي جدلٍ وتري الناس بأنّ رأسك مليء بعلوم كتب البشر، ولكن لا فائدة من علمك الذي تريد أن تدحض به القرآن، وأنصحك بالصلاة يا عبد ربه فإني أراك يا عبد ربك لست على نورٍ من ربك.

    والسلام على من اتَّبع الهُدى من العالمين..
    أخو المسلمين في الله الإمام ناصر محمد اليماني.
    ______________


  4. مصدر المشاركة




    - 4 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    02 - 09 - 1428 هـ
    14 - 09 - 2007 مـ
    02:26 مساء
    ________



    يا عبد ربه، ارفق بحلمي حتى يدرك علمي ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يا معشر الأولياء المُكرمين، ما هكذا تورد الإبل، وأنهاكم أن تشتموا أحداً بل قولوا: "عفا الله عنك" إن كنتم تريدون أن تكونوا من عباد الرحمن، فأصدقوا الله يصدقكم. وكذلك لا تقفلوا إيميل أحدٍ من الأعضاء واغفروا لهم فإنهم لا يعلمون، ولو يعلم حلمي بأني حقاً المهديّ المنتظَر لما تأخّر عني شيئاً ولكان من السابقين الأخيار، وتا الله بأنّي أرى ردّه عليكم فيه من الأدب الكثير والتحمل برغم أنكم أحياناً تشتمونه، وكذلك المهديّ المنتظَر أحياناً يقسو عليه لأختبره؛ هل تأخذه العزّة بالإثم؟ إذاً لا يهتدي أبداً، ولكني وجدته صابراً. وإن لم يقتنع بعد فلا تزال لي فيه نظرةٌ كريمةٌ، فلا تزجروا أحداً من موقعنا وإن شتمنا، فأتوسل إليكم أن تُجادلوه بالتي هي أحسن، ولا تنسوا بأنّ المُجادلة بالتي هي أحسن أمرٌ من الله ولطفاً وليس مني، وتذكروا ماذا استوصى به الله إلى موسى وأخيه حين ابتعثه إلى فرعون مع أنه ادَّعى الربوبيّة، وقال الله تعالى:
    {فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى} صدق الله العظيم [طه:44].

    فما بالكم بحلمي الذي هو باحثٌ عن الحقيقة ولم يدَّعِ الربوبيّة فارفقوا به لعلكم تهدون وترحمون..

    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
    _________________


  5. وتا الله بأنّ خير البريّة من صدَّقني وشرّهم من كذّبني ..

    مصدر المشاركة




    - 5 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    02 - 09 - 1428 هـ
    14 - 09 - 2007 مـ
    01:15 مساءً
    ________


    وتا الله بأنّ خير البريّة من صدَّقني وشرّهم من كذّبني ..

    بسم الله الرحمن الرحيم، وبه نستعين والصلاة والسلام على محمدٍ وآله وجميع المُرسلين وآلهم وجميع المُسلمين، ثم أمّا بعد..
    يا (عبد ربه) المُحترم، إنّ (رجُل من أقصى المدينة يسعى) لذو صبرٍ على إمامه وإن جفاه أو قسا عليه واختبر مدى صبره وتحمله وقوة يقينه، وتا الله لا يزيده إلا إيماناً وتثبيتاً، ونِعْمَ الرجُل (رجُل من أقصى المدينة يسعى) ولكني وجدت له رسالةً خاصةً وأظنّها كانت قديمةً قبل أن يبلغ مرحلة اليقين، وأحببت أن أعاتبه لشيءٍ لم يعد في نفسه إن شاء الله، وإنه لمن الأنصار المُخلصين الأخيار وإنه لمن صفوة العالمين وكذلك (عبد ربه) وكذلك (هاني الهتار)، وتا الله بأن خير البريّة من صدَّقني وشرّهم من كذبني، وعليكم رحمة من الله وبركاته وعلى آلكم وأزواجكم وذُريّاتكم إن ربي سميع الدُعاء، وتقبل الله صيامكم وقيامكم وجميع أعمالكم، وذنبكم مغفورٌ ولو كانت ذنوبكم كثيرة وسعيكم مشكور وترجون تجارةً لن تبور وإلى الله تُرجع الأمور وإليه النشور، ومن لم يجعل له نوراً فما لهُ من نورٍ، وما أنت بمسمع من في القبور.

    أخوكم الإمام ناصر محمد اليماني.
    _________________


  6. مصدر المشاركة




    - 6 -

    الإمام ناصر محمد اليماني
    05 - 05 - 1430 هـ
    30 - 04 - 2009 مـ
    10:11 مساءً
    ــــــــــــــــــــ



    يا عبد ربه قد هُديت صراطاً مُستقيماً ..

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي عبد ربه، ما بالي أرى جدالك لا يزال مكتوباً بعد إذ هداك الله إلى الحقّ؟ وبالنسبة لقولك إنه لا يُقال لاثنين واو الجماعة فإنك من الخاطئين؛ بل يُخاطب الاثنان بالمثنى وكذلك بواو الجماعة إلا الفرد فيخاطب بالمفرد، ويُجادلك في ذلك أهل النحو.

    ثم إنك قد أصبحت ولياً حميماً، فمن صدقنا فلا يترك جدلاً وهو يرى أني لم أعقب عليه لربما لأني قد رأيته اهتدى إلى الحقّ في حوارٍ آخر وأصبح وليّاً حميماً لذلك لم أردّ عليه في إحدى الخطابات، فإذا أنا أجد خطابه الأخير وليس خطابي، فما رأيك في ذلك يا أخي عبد ربه؟ هداني الله وإياك صراطه المستقيم.

    أخوك الإمام ناصر اليماني.
    ______________


المواضيع المتشابهه

  1. فتوى الإمام المهديّ تجاه حركة حماس ..
    بواسطة Admin في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-10-2019, 09:07 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-02-2018, 08:21 PM
  3. الأرض مركز الكون في الكتاب المكنون، أفلا يؤمنون؟
    بواسطة Admin في المنتدى ۞ موسوعة بيانات الإمام المهدي المنتظر ۞
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 16-06-2012, 06:26 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •